میراث پدر

خِـيالِ دِيهَه بُوي دِيهَه دَارَدْ 

بـَراي هَمْچوْ مَنْ فَـرْزَنـْدِ دِهْـقانْ ،

چوْ يادِ كِشْت و صَحْرَا مِيـكُنَـمْ مَنْ 

خـيالَمْ مِيـشَـوَدْ اَبْرِِ بَهارَانْ (1)

***

اَگرْ چه پيْنِه اي دَرْ دَسْتِ مَنْ نِيْـسْتْ ،

نَـگويَمْ كارِِ نا مُشْكِلْ گرَفْتَـمْ ،

كه چاكِ پا و دَسْتانِ پدَرْ را 

چو مِيْرَاثِ پدَرْ دَرْ دِلْ گرَفْتَـمْ.(2)

***

گرْ اَزْ گلْـخَار و اَزْ سَنْكِ اَدِيـرْ ها،

كُنـُونْ كَمْ مـانْدِه دَرْ پاي مَنْ آثارْ،

دَرُونِ سِيْنِه اَمْ جــَـرْ مِيْـشَوَدْ سَنْگ،

دَرُونِ سِيْنـِه اَمْ گُلْ مِيْـكُنَـدْ خـارْ.(3)

***

زَمِيْـنِ شِـعْرِ مَنْ گورِ سُخَنْ نِيْـسْتْ،

دَوامِِ كُوه و صَحْرَايِ دِيْارْ اَسْـتْ.

زَبَانِ مادَريِ زِنْدِهء مَنْ 

زَبَانِ بَرْق و بارَانِ بَهارْ اَسْـتْ.(4)

***

لَبَـمْ را چشْمِه ها بُـگشادِه بَرْ شِعْرْ،

دِلَـمْ را گرْيه هاي آبْـشارَانْ،

خَطِـي نِـيْ، جُو بِـجُو تا دَفْتَرِِ مَنْ 

رِسِيدِه آبِ دَرياي زَرْاَفْشانْ…،(5)

***

اَگرْ اَزْ نَامِ مَنْ سَطْرِيْ بِـمَانَدْ،

شُمَا خوَانَنْدِگانْ سَطْرَشْ مَـخوَانِـيْدْ،

بِه خاكَمْ مَصْرَعِيْ اَزْ كِشْتْـزارَانْ

بِه نَظْمْ آورْدِه، آكَرْدَشْ بِـدانِـيْدْ.(6)

***

دَوَامِ خِشْ ـ خِشِ بَرْگ عَلَفْـهاسْتْ

هِجا و حَرْفِ مَنْ دَرْ شِعْرِ آزَادْ،

غَزَلْـهاي مَـرا دَرْ شَبْـدِرَو ها،

مَن و شَبْـبادِه ها كَرْدِيْمْ اِيْجادْ.(7)

***

تعريب الشعر:

(1) – تذكر القرية لها رائحة القرية ، لـمثلي أنا ابن الفلاح ،و يصير خيالي كالغيم الربيعي عند ما أتذكر الزرع و الهضاب.

(2) – مهما لم يتقلص جلد يدي، فـلن أقول بأنني أخذت طريق اليُسر، لأنني أمسكت شق يدى أبي و شق رجلَيه، كـميراثه في قلبي.

(3) – و إذا لم يكن في رجلي أثر الحسك و حجر الديار إلاّ قليلا، فـإنّ في صدري جرأة كالحجر، إنّ في صدري يزهر الأشواك.

(4) – ليست أرضية شعري قبر الكلام ، بل هي ثبات جبل البلاد و استمرار صحراءها، و لغتي الأم المتداولة، لغة برق الربيع و مطرها.

(5) – لـشفتـي ينابيع عيون الشعر، و لـقلبي بكاء الشلالات، بل؛ و ليس خطّ ؛ إلاّ، و هو مياه بحر “زرافشان” التي جرت من ساقية إلى ساقية إلى دفتري(6) – و إذا بقى اسمي على سطر، و لا تسمونه يا أيها القرّاء سطر، و أتوا بمصراع من المزارع إلى تربتي ،و سموها أكرد ،

(7) – تهجئآتي و كلامي في قالب الشعر الحرّ، هي ثبات صوت ( خش خش ) أوراق العشب، 

و أمّا غزلياتي ؛ فـهو إنشادي أنا و نسيم الليل في حصاد الليل.

***

الشاعر الأستاذ بازار صابر:

         ولد الشاعر سنة  1316 هجرية شمسية في ” فيض آباد” بـ” تاجيكستان “من عائلة فلاحة، و انتهى من دراسته في تخصص اللغة والأدب التاجيكي من الجامعة الحكومية لدولة التاجيكـستان، و أشتغل في جريدة “معارف و مدنيت” و مجلّة ” صداي شرق”(صوت الشرق) و أسبوعية “عدالت”، كما اشتغل مدّة كـمشاور الشعر “في اتحادية أدباء تاجيكستان.

و له أبناء ثلاثة و بنت.

         و قد سجن الشاعر “بازار صابر” في يوم السادس من ربيع سنة 1372 هجرية شمسية في مدينة “دوشنبه”.و…

        و طبع له في تاجيكستان حتى اليوم سبعة كتب شعرية، و هي: “پیوند” (وصل) – “گُل خار” (زهرة الشوك) – “مُژگانِ شب” (أحدب الليل) – “آفتاب نهال” (نبات الشمس) – “با چميدن – با چشيدن” (بالمشي بالدلال – و بالتذوق) – “چشم سپیدار” (عيون الصفصاف).

نخب من الشعر الفارسي

“مِيـْراثِ پدَرْ”

 PAGE 2